بلاغ


تمكنت صباح اليوم الجمعة 22 فيفري 2019 التشكيلة العسكرية العاملة بالمنطقة الحدودية العازلة بقطاع تطاوين من إيقاف مهرب تونسي وحجز مبلغ مالي من العملة الليبية كان بحوزته بما يعادل 430 ألف دينار تونسي، كان  ينوي حسب إفادته، استعماله في تبادل سلع مع مجموعة من المهربين الليبيين. كما أوقفت التشكيلة العسكرية العاملة بالمنطقة الحدودية العازلة بقطاع الذهيبة ليلة البارحة  شخصين، دون وثائق هوية، وصرحا أنهما من الجنسية الإريترية وكانا يعتزمان اجتياز


تمكنت ظهر اليوم التشكيلات العسكرية بمشاركة وحدات الحرس الوطني من العثورعلى جثة المواطن محمد الأخضر مخلوفي على بعد 4 كم من منطقة فيض خالد من معتمدية سبيطلة. كما تفطنت فرقة الهندسة العسكرية إلى وجود صاعقين على بعد حوالي 50 مترا من الجثة، يستخدمان عادة في عمليات التفجير. وكانت هذه التشكيلات قد باشرت عمليات البحث منذ صباح اليوم فور اعلامها بوقوع جريمة قتل كهل بمرتفعات المغيلة، وهي منطقة عسكرية مغلقة يحجر


إثر رصد تحركات مشبوهة صباح اليوم داخل المنطقة الحدودية العازلة على مستوى الساتر الترابي ببن قردان، تم توجيه التشكيلات العسكرية العاملة بالمنطقة حيث تم إيقاف تونسيين إثنين الأول بمنطقة قطعاية اليهودي وكان ينوي تهريب أجهزة تلفاز من داخل التراب الليبي والثاني بجهة الزواميخ تبين أنه مفتش عنه في قضية حق عام. كما أوقفت  التشكيلات العسكرية العاملة برمادة مساء اليوم مواطنا تونسيا على مستوى الساتر الترابي، أفاد أنه كان ينوي القيام


أوقفت التشكيلات العسكرية العاملة بالمنطقة الحدودية العازلة بقطاعي تطاوين وبنقردان يومي 16 و18 فيفري 2019، سبعة مجتازين أفارقة (6 رجال وإمرأة) ( 1 من الصومال، 1 من أرتريا، 1 من نيجيريا، 2 من غمبيا، 1 من الكوت ديفوار و1 من السيراليون)، كانوا بصدد إجتياز الحدود في إتجاه التراب التونسي. وقد تم تسليمهم إلى منطقة الحرس الوطني برمادة وفرقتي الحرس الحدودي بالشوشة والتّوي، لاتخاذ الإجراءات القانونية في شأنهم. ويذكر أنه منذ


تمكن العنصر البحري بالمركز البحري المتقدم بالكتف اليوم 14 فيفري 2019، على الساعة السابعة صباحا، من التفطن إلى تسلل شخصين من التراب الليبي الى التراب التونسي، فتم إيقافهما وأفادا أنهما يحملان الجنسية الكامرونية وليست لهما وثائق هوية. وقد تم تسليمهما إلى الحرس الوطني بالمكان لإتمام الإجراءات القانونية في شأنهما.


تفطن العنصر البحري المتمركز بالكتف يوم 07 فيفري 2019 إلى تسلل 03 أشخاص بالقرب من المركز المذكور قادمين من التراب الليبي إلى التراب التونسي، فتم إيقافهم وتبيّن أن اثنان منهم جنسيتهما أثيوبية و الثالث من الكوت ديفوار. فتمّ  تسليمهم إلى الحرس الوطني بالمكان لإتمام الإجراءات القانونية  في شأنهم.

بعثة أممية: شحن معدات وتجهيزات الوحدة الجوية التونسية إلى جمهورية مالي


أقلعت صباح اليوم إنطلاقا من القاعدة الجوية بالعوينة طائرة عسكرية قاصدة باماكو عاصمة جمهورية مالي على متنها معدّات وتجهيزات الوحدة الجويّة التونسية للنقل العسكري ستليها رحلات مماثلة لنقل معدات خصوصية وأفراد الوحدة المذكورة. ويأتي ذلك إستجابة لطلب أممي حول مساهمة تونس في مهمّة حفظ السلام في مالي طبقا للفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة وعملا بأحكام الأمر الرئاسي الصادر في 29 جانفي 2019، حيث تتمثل مهام هذه الوحدة الجوية في

تدخلات الجيش الوطني بالشمال الغربي


تبعا لموجة البرد وتهاطل الأمطار وفيضان بعض الأودية التي شهدتها عدة مناطق وخاصة بجهة الشمال الغربي، قامت الوحدات العسكرية بتسخير حوالي 200 عسكري و17 معدة دارجة وتدخلت في ولاية القصرين حيث تم إجلاء عائلة متكونة من 5 أفراد بجهة “زلفان” (تالة) وفتح الطرقات المقطوعة بالمنطقة. كما تم في ولاية جندوبة إجلاء 18 مواطن بمنطقة “عين سلطان” وإيوائهم بمركز التخييم والإصطياف بالجهة وإجلاء مواطن علقت سيارته بمنطقة “بلاريجيا”، جراء فيضان “وادي


تداولت بعض وسائل الإعلام الوطنية ومواقع التواصل الإجتماعي خبر تحليق طائرة مروحية أجنبية بمنطقة توزر دون علم المصالح المختصة بوزارة الدفاع الوطني. وإنارة للرأي العام ورفعا لكلّ إلتباس، تفيد وزارة الدفاع الوطني أن المروحية المدنية الأجنبيّة المذكورة قدمت من المغرب إلى مطار توزر الدولي بإتباع مخطّط طيران مدني عادي مصادق عليه من قبل المصالح المركزية والجهوية المختصة للطيران المدني مرجع نظر وزارة النقل. وبالنسبة لمهمّات الطيران اليومي لهذه المروحية، فإن


تمكن العنصر البحري المتمركز بنقطة الرصد المتقدمة برأس جدير يوم 24 جانفي 2019 من التفطن إلى تسلل 03 أشخاص بالقرب من الساتر الترابي، فتم إيقافهم وتبين أنهم لا يحملون وثائق هوية وأنهم من الجنسية الصومالية، وكانوا ينوون التسلل من التراب الليبي إلى التراب التونسي. وقد تمّ  تسليمهم إلى وحدات الحرس الوطني بالمكان لإتمام الإجراءات القانونية  في شأنهم.