بلاغ


تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الإجتماعي أخبارا حول تعرض عسكريين أمريكيين إثنين إلى جروح أثناء عملية عسكرية بجبل سمامة بتونس في فيفري سنة 2017، ورفعا لكل إلتباس وإنارة للرأي العام، فإن وزارة الدفاع الوطني تنفي بصورة قطعية صحة ما ورد بهذه المواقع وتذكّر أن تواجد بعض العسكريين الأجانب بتونس يتنزّل في إطار التكوين والتدريب وتبادل الخبرات لا غير، مثلما تمت الإشارة إلى ذلك في مناسبات عديدة.

كما تجدر الإشارة إلى أن التعاون العسكري مع الجانب الأمريكي شهد تطوّرا نوعيا وخاصة في إطار مكافحة الإرهاب وأن تواجد بعض الأفراد من الجيش الأمريكي بتونس لفترات زمنية محددة كان في إطار التدريبات المشتركة وليس له أيّ ارتباط بالجانب العمليّاتي.

قراءة 398