بـــــــلاغ


منذ عملية عين سلطان بجندوبة التي استشهد خلالها ستة من أعوان الحرس الوطني خلال شهر جويلية 2018، تقوم الوحدات العسكرية بعمليات عسكرية واسعة النطاق ومشتركة بين جيشي البر والطيران بالتعاون مع قوات الأمن الداخلي. وقد شملت هذه العمليات تمشيط القطاعات بمرتفعات الشمال الغربي ومرتفعات الوسط ووضع كمائن والقيام باستطلاعات جوية وقصف جوي لملاحقة وتضييق الخناق على العناصر الإرهابية. وآخر هذه العمليات العسكرية عملية مرتفعات المغيلة التي انطلقت منذ أربعة أيام.

وقد مكنّت هذه العملية حسب ما توفر من معطيات ومعلومات أولية من القضاء على عدد من العناصر الإرهابية وإصابة عدد آخر منهم إصابات مباشرة بواسطة القصف الجوي بالإضافة إلى تدمير مواقع كانوا يتمركزون بها وسيتم لاحقا تقديم مزيد من التفاصيل حول عدد القتلى والجرحى بعد انتهاء العملية التي لا تزال متواصلة.

كما تمكنت تشكيلات الهندسة العسكرية من إبطال مفعول لغمين غير تقليديين فيما انفجر لغمان أسفرا عن جرح خمسة عسكريين لا تكتسي إصاباتهم أي خطورة وهم محل رعاية ومتابعة بالمستشفى العسكري الأصلي للتعليم بتونس.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه العملية العسكرية لازالت متواصلة مع التأكيد على الإرادة القوية والثابتة للعسكريين والأمنيين للقضاء على العناصر الإرهابية ومجابهة التهديدات المحتملة التي تستهدف أمن تونس.

قراءة 321