وزير الدفاع الوطني يستقبل سفراء فرنسا وإسبانيا وأندونيسيا بتونس


 

 

تناول اللّقاء الّذي جمع صباح اليوم بمقر الوزارة وزير الدفاع الوطني السيد عبد الكريم الزبيدي بسفير فرنسا بتونس السيد Olivier poivre D’arvor حول مزيد دعم التعاون العسكري بين البلدين والتطرّق إلى قضايا أمنية تهم المنطقة وحوض البحر الأبيض المتوسط.

وأكد وزير الدفاع الوطني ضرورة الإرتقاء بعلاقات التعاون العسكري إلى مستويات عالية بما يجعلها أكثر إستجابة للجوانب الإقتصادية والإجتماعية والأمنية مبرزا أهمية التنمية المستديمة في تثبيت الأهالي بمناطقهم ودعم كل المبادرات الصّادرة عن البلدان الصديقة في المجال.

ودعا وزير الدفاع الوطني إلى ضرورة مزيد التفاعل مع قضايا حوض البحر الأبيض المتوسط أمنيا وبيئيا وإقتصاديا وإجتماعيا وذلك بحكم الظّواهر الطبيعية والبشرية التي تهددّ أمنه، مشيرا إلي ضرورة إرساء تعاون بين بلدان ضفّتي المتوسط شماله وجنوبه حتى يكون حوض أمن وسلام وجسرا للتعاون والحوار والتبادل الثقافي والحضاري ومؤكدا ضرورة إعطاء دفع جديد لمبادرة 5 + 5 دفاع وذلك بفتح المجال لدول أخرى من ضفتي المتوسط للانخراط في أنشطة هذه المبادرة.

ومن جهته عبر الضيف عن استعداد بلاده لمزيد دعم التعاون العسكري مع البحرية الوطنية في مجال تجهيزات المراقبة لدعم قدراتها العملياتية مقترحا دعم وزارة الدفاع الوطني لتظاهرة “الاقتصاد الأزرق” التي ستنظمها البعثة الفرنسية بمدينة بنزرت بالتعاون مع المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية وكذلك تظاهرة “طريق الياسمين 2018” التي ستمّر عبر جزيرة جالطا.

كما كان لوزير الدفاع الوطني لقاء آخر مع سفير اسبانيا بتونس السيد Juan LOPEZ-DORIGA الذي أدى زيارة توديع إلى وزير الدفاع الوطني إثر انتهاء مهامه بتونس.

ونوّه وزير الدفاع الوطني بالمناسبة التعاون المؤسساتي المميّز بين تونس وإسبانيا كميّا ونوعيّا ومشيدا بمجهودات البعثة الاسبانية في سبيل الارتقاء بهذا التعاون إلى مستويات رفيعة.

ومن جهته، عبر الضيف عن مواصلة بلاده لدعم التعاون العسكري وتطويره سواء في إطار التعاون الثنائي أو على مستوى 5 + 5 دفاع مشيرا إلى أن حكومة بلاده تعير اهتماما كبيرا لأمن حوض البحر الأبيض المتوسط وتتفاعل مع إشكالياته الأمنية والبيئية والاقتصادية.

وكان لوزير الدفاع الوطني لقاء آخر مع سفير أندونيسيا بتونس السيد IKRAR NUSA BHAKTI، تمحور حول دعم التعاون العسكري للبلدين.

وأبرز وزير الدفاع الوطني بالمناسبة العلاقات التاريخية بين البلدين داعيا إلى العمل على دعم التعاون العسكري من خلال إمضاء إتفاقية إطارية تتضمن الخطوط الكبرى لهذا التعاون مبيّنا أن تونس وأندونيسيا تواجهان نفس التهديدات غير التقليدية مايستوجب التعاون وذلك بالإستفادة من تجربتي البلدين في المجال.

ورحب وزير الدفاع الوطني بالدعوة التي وجهها الجانب الاندونيسي إليه لزيارة المعرض الدولي للطيران والفضاء والآليات الحربية الّذي سينتظم بجاكارتا من 7 إلى 10 نوفمبر القادم مشيرا إلى أن هذه التظاهرة ستمثل فرصة لاستكشاف مجالات للتعاون وخاصة منها التصنيع العسكري ونقل التكنولوجيا في المجال بإعتبار أنّ المؤسسة العسكرية بصدد خوض هذه التجربة لما يتوفر في تونس من كفاءات وطنية في كل الإختصاصات والمجالات وأقطاب تكنولوجية وفضاءات مهيأة للغرض.

 

قراءة 370