مزيد دعم العلاقات التونسية الإيطالية

مزيد دعم العلاقات التونسية الإيطالية

قال وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي عقب اللقاء الذي جمعه يوم الاثنين 23 جويلية 2018 بنادي الضباط بالبلفيدير بتونس، بوزيرة الدفاع الإيطالية إليزابتا ترنتا،ان “تركيز الحكومة الايطالية الجديدة لن يؤثر على العلاقات بين تونس وإيطاليا”، مذكرا بان “إيطاليا ساعدت تونس بعد الثورة”.

واضاف في تصريح للصحفيين عقب اللقاء أن “انتخاب الحكومة الايطالية الجديدة (جوان الماضي) لن يكون له أي تأثير سلبي على العلاقات التونسية الإيطالية”، واصفا هذه العلاقات ب”العميقة والتاريخية والمتميزة”.

وأبرز أن التعاون التونسي الإيطالي في المجال العسكري “هام جدا” للبلدين، وهو ما تجسده هذه الزيارة الأولى لوزيرة الدفاع الإيطالية إلى تونس خارج الفضاء الأوروبي، مضيفا أن اللقاء تناول موضوع الهجرة غير الشرعية وسبل التصدي لها، والتكوين والتدريب العسكري، فضلا عن التنمية المستدامة خاصة في رجيم معتوق.

وأشار وزير الدفاع الوطني إلى برمجة أكثر من 60 نشاطا تونسيا إيطاليا في 2018، في المجال العسكري والتنموي وذلك في إطار اللجنة العسكرية المشتركة، موضحا أن مشروع إحياء منطقة “المحدث” من منطقة الفوار التابعة لولاية قبلي، يعد من أهم مشاريع التنمية المستدامة التي سيتم إنجازها بالتعاون مع إيطاليا.

وسيقام هذا المشروع الطموح المماثل لرجيم معتوق، على مساحة 2000 هكتار، على أن يتم الشروع قريبا في القسط الأول منه على مساحة 600 هكتار وذلك بع الانتهاء من الدراسات الأولية.

كما أعلن وزير الدفاع الوطني عن انطلاق نشاط مركز التكوين المهني للغوص والأنشطة تحت مائية الذي أنجز في إطار التعاون التونسي الإيطالي، مع موفى السنة الحالية.

قراءة 364