وزير الدفاع الوطني يشرف على إحياء الذكرى الثالثة لملحمة بن قردان

وزير الدفاع الوطني يشرف على إحياء الذكرى الثالثة لملحمة بن قردان

خلال إشرافه على إحياء الذكرى الثالثة لملحمة بن قردان صباح اليوم، ألقى وزير الدفاع الوطني السيد عبد الكريم الزبيدي كلمة بالمناسبة جاء فيها أن القوات الحاملة للسلاح برهنت خلال هذه الأحداث عن جاهزيتها ويقظتها وحرفيتها كما برهن الشعب التونسي عن التفافه وتضامنه لحسم المعركة في مشهد فريد من نوعه تجسمت فيه الروح الوطنية والفداء والتضحية بأسمى معانيها في سبيل الوطن.

وأضاف أن هذه المعركة المصيرية أكدت أن قوة بلادنا تكمن في وحدة شعبها والتفافه حول القوى الحية للوطن وفي مقدمتها المؤسستان الجمهوريتان العسكرية والأمنية مما جعلها عصية على الإرهابيين الذين أرادوا استهداف أركان الدولة ومؤسساتها ومكتسبات شعبها وقيم المجتمع مشيرا إلى أن ملحمة بن قردان مثلت نقطة تحول نوعي في الحرب على الإرهاب حيث التقت إرادة الأهالي مع إرادة الأمنيين والعسكريين للوقوف سدا منيعا للتصدي للإرهابيين في لحظة فارقة بشرت ببداية انهيار تنظيم داعش وهزيمة عناصره ومناصريه في أكثر من مدينة عربية.

وأكد وزير الدفاع الوطني أن هذه الملحمة مثلت انتصارا اكتسى بعدا استراتيجيا جنب البلاد والمنطقة بأسرها خطرا داهما كان من الممكن أن تكون له تداعيات سلبية على أمنها واستقرارها لتبين أن أعداء الدين والحياة والحريّة لا مكان لهم في ارض تونس الطيبة.

وقال أن الحرب على الإرهاب ما تزال متواصلة إلى حين اجتثاث الظاهرة من جذورها والقضاء على من يتبنى هذا الفكر الهدام وهو ما يستوجب جهدا وطنيا وتعاونا بين مختلف القوى الوطنية الحية مع تحمل كل طرف لمسؤولياته ووضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار بعيدا عن التجاذبات السياسية والحسابات الشخصية الضيقة .

وأشار إلى جهود الدولة في دعم الإمكانيات المادية للمؤسسة الأمنية والعسكرية من خلال توفير اعتمادات قدرها 15 بالمائة من ميزانية الدولة للوزارتين وهو ما يعكس المجهود الاستثنائي للدولة في سبيل توفير متطلبات الأمن القومي مؤكدا من جهة أخرى أهمية إرساء منوال تنموي عادل يقطع مع الإقصاء والتهميش لكل المناطق وخاصة الحدودية منها التي تمثل جزء لا يتجزأ من الوطن والعمق الحقيقي له وركيزة أساسية للحفاظ على الأمن .

واستعرض وزير الدفاع الوطني تجربة رجيم معتوق في تثبيت الأهالي بمنطقتهم وتوفير مقومات الحياة الكريمة لهم ليتوسع مجال تدخل ديوان رجيم معتوق ليشمل منطقة المحدث بإنجاز مشروع فلاحي سقوي مماثل سيتم على مراحل مشيرا إلى حرص الحكومة لانجاز مشروع مهيكل من خلال تهيئة مطار رمادة العسكري ليستقبل الطائرات المدنية وتهيئة الأراضي الفلاحية وإحداث حزام اخضر بيئي للحد من زحف الرمال واستعمال الطاقات المتجددة وتوفير مرافق أساسية .

كما تولى وزير الدفاع الوطني بالمناسبة تكريم عائلتي الشهيدين من المؤسسة العسكرية، عبد الباسط المرّي وغيث بن محمد قطيف.

قراءة 85