بلاغ


في إطار فرض الحجر الصحّي الشامل ومنع الجولان قامت الوحدات العسكرية البرية من 23 مارس إلى 02 أفريل 2020 بتنفيذ 9 آلاف دورية مشتركة. كما نفذ جيش الطيران في نفس الفترة 120 دوريّة جويّة (110 ساعة طيران) بتونس الكبرى وولايات بنزرت وصفاقس وقفصة وبن قردان وقابس وأحوازها.


أثبتت التحاليل المخبرية المجراة على العاملين بالمستوصف العسكري بمدنين بما فيهم الممرض العسكري، خلوّهم جميعا من الإصابة بالفيروس المستجدّ. وسيستأنف المستوصف نشاطه يوم الإثنين 06 أفريل 2020 لمواصلة تقديم خدماته الطبية إلى العسكريين، بعد أن تم غلقه للقيام بعمليّات التعقيم واتخاذ ما يتعيّن من إجراءات في مجال حفظ الصحّة.


تعلم وزارة الدفاع الوطني أنه تم التمديد في مدّة صلوحية بطاقات العلاج بالنسبة لمنتسبي المؤسسة العسكرية من العسكريين والمدنيين والمتقاعدين الذين انتهت صلوحية بطاقاتهم وذلك ضمانا لاستمرار تقديم الخدمات الصحية لفائدتهم.


عثرت أمس تشكيلة تابعة للهندسة العسكريّة بمنطقة السوايسيّة بسبيطلة على لغم أرضي قديم غير تقليدي وتم تفجيره على عين المكان. كما تولّت تشكيلات عسكريّة مختصّة خلال 24 ساعة الماضية تفجير 3 ذخائر قديمة من أعيرة مختلفة من مخلّفات الحرب العالميّة الثانية عثرت عليها بمناطق مختلفة من الجمهوريّة. وتمكّن فريق تقني تابع للقاعدة البحريّة الرئيسيّة بقليبية من معاينة جسم حديدي كروي بحري من مخلّفات الحرب العالميّة وتأمينه، في إنتظار توجيه فريق

خلايا إرشاد لمساعدة كبار السن من المتقاعدين منتسبي المؤسسة العسكرية


تُعلم وزارة الدفاع الوطني كافة العسكريين والأعوان المدنيين المتقاعدين من المؤسسة العسكرية ذوي الأمراض المزمنة والذين يتعذر عليهم التنقل إلى الصيدليات بالمستشفيات العسكرية أنه بإمكانهم الإتصال بأرقام الخلايا المتواجدة بمستشفيات تونس وبنزرت وقابس، التي ستتولى التنسيق معهم بخصوص حالاتهم الصحية وكيفية حصولهم على الأدوية دون عناء التنقل. وفي ما يلي أرقام الهواتف المعدّة للغرض:    


أثبتت التحاليل المخبرية المجراة على الإطارات الطبية وشبه الطبية والعملة التابعين للمصحة العسكرية بمفتاح سعد الله، إضافة إلى الأفراد الذين توافدوا على المصحة للقيام بفحوصات طبية، خلوّهم من الإصابة بالفيروس المستجدّ. وستستأنف المصحة نشاطها يوم الإثنين 30 مارس 2020 لمواصلة تقديم خدماتها الطبية إلى العسكريين وعائلاتهم. ويذكر أنه تمّ صباح يوم الأربعاء 25 مارس 2020 غلق المصحّة العسكريّة بمفتاح سعد الله  للقيام بعمليّات التعقيم واتخاذ ما يتعيّن من إجراءات في


متابعة للوضع الأمني بالمناطق الليبية المتاخمة للحدود التونسية البريّة والبحرية، رفعّت المؤسسة العسكرية من درجات اليقظة والاستعداد للتفطن المبكر لكل التحركات المشبوهة  والمواجهة الصارمة لكل طارئ بالتعاون الوثيق مع قوات الأمن والحرس الوطنيين.


في إطار التوقّي من خطر إنتشار فيروس الكورونا، تمّ صباح اليوم الأربعاء 25 مارس 2020 غلق المصحّة العسكريّة بمفتاح سعد الله  للقيام بعمليّات التعقيم واتخاذ ما يتعيّن من إجراءات في مجال حفظ الصحّة. ويأتي هذا الإجراء إثر صدور نتيجة إختبار إيجابيّة لحمل أحد إطاراته الطبية لفيروس الكورونا وتأكّد إصابة أحد أفراد عائلته به. وقد تمّت دعوة كافة العاملين بالمصحة من إطار طبي وشبه طبي وعملة إلى الإلتزام بالحجر الصحي الذاتي


تطبيقا لقرار رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلّحة القاضي بفرض حظر الجولان والحجر الصحّي الشّامل على كامل تراب الجمهوريّة، تمّ تعزيز الدّوريات بمختلف قطاعات الوحدات العسكرية بنشر دوريات عسكرية بحتة ودوريات مشتركة. وبلغ عدد الدوريات يوم أمس 300 دوريّة وسيتم مضاعفتها بداية من اليوم إضافة إلى القيام بطلعات جوية على مدار السّاعة بقطاعات كل من تونس الكبرى وبنزرت وصفاقس وقابس وبن قردان وجربة. وقد تم إصدار تعليمات للوحدات العسكرية بدعوة